الجمال الصارخ يبدأ من هنا ...
احساسك بالجمال يعطيك ثقه بالنفس ... احساس لايضاهيه احساس

بروز البطن "الكرش"

اولا: مشكلة بروز البطن البسيطة : الكثير من السيدات والرجال يشتكون من بروز البطن ليس فقط فى المراحل العمرية الكبيرة و لكن أيضاً تواجه هذة المشكلة الكثير من الفتيات. و هناك عدة أسباب تؤدى الى هذة المشكلة و من أهمها - الخمول و كثرة النوم و النوم بعد الأكل مباشرة. - تناول أو إلتهام الأكل بسرعة مما يساعد على ابتلاع الهواء اثناء الأكل لذا فيجب علينا ان ناكل ونشرب على دفعات.
- الشرب اثناء الاكل ودية معلومة مش مؤكده. - الإكثار من شرب المشروبات الغازية. - كثرة تناول الدهون والسكريات و الإكثار من تناول الوجبات السريعة و التى تحتوى على نسبة كبيرة من الدهون.
كما يجب تجنب تناول بعض المشهيات مثل الكاتشب ، الطحينة ، المايونيز. - العنف اثناء ممارسة تمارين البطن مما يؤدي الى تدلي البطن بطريقة عشوائيه تؤدي الى هبوطها و هبوط الأمعاء. - التركيز على وجبة دسمة واحدة فى اليوم و اهمال الوجبات الاخرى بهدف انقاص الوزن. - تناول الأكل و أنت واقفة.
- النوم عقب الاكل مباشرة مما يجعل الدهون تتركز اسفل البطن وفى الارداف. هناك وصايا ، عزيزى المصاب بالكرش، لو اتبعتها فإنك سوف تشعر بالشبع بأقل كمية من الطعام..
فاعلمها واعمل بها: و لتتخلص هذة المشكلة......... - اجعلى عضلات بطنك مشدودة دائماً ، اسحبي عضلات بطنك الى الداخل في كل وقت و فى اى مكان و أنت فى المنزل و أنت فى السيارة و أنت فى العمل .......فذلك من شأنه أن يحسن القوام. - هناك أيضاً تمرين مهم يساعد على فرد الظهر و شد عضلات البطن و هو الوقوف بطريقة ملاصقة للجدار بحيث تلامس الجدار الكعب والمؤخرة لمدة كل يوم تشد الظهر والبطن معا. - تجنب النوم على البطن نهائياً وتجنب النوم على المراتب و الوسائد الناعمةو لفترات لطويلة لأن ذلك يعمل على إضعاف عضلات البطن و يعمل على تقويس الظهر. - تناولى الاكل وانتي جالسة واجعلي ركبتيك قريباتان من صدرك. - من أفضل الرياضات بوجه عام و لتقوية عضلات البطن هى المشى فهو يقوي العضلات كلها ومنها عضلات الظهر الذى اذا ضعفت تميل الى الامام و تعطى فرصة لبروز البطن.
- تناول 3 أكواب كبيرة من الماء قبل الوجبات الرئيسية، فالماء ليس له أى سعرات حرارية ويملأ فراغ المعدة ويقلل بالتالي من تناول الطعام. - تناول الجريب فروت أو خل التفاح قبل تناولك للطعام فيقلل إحساسك بالجوع ويحد من تناولك للطعام. - ابدأ طعامك بتناول السلطات الخضراء المضاف إليها ملعقتان من الخل، فتقلل من تناولك للأطعمة الأخرى ذات السعرات الحرارية العالية وتعطيك إحساسًاً بالشبع لمدة طويلة وفي الوقت نفسه سعراتها قليلة. - احرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف، فهي تأخذ وقتًا طويلا في عملية المضغ مما يقلل الإحساس بالجوع وتؤدى إلى الشبع مع أقل كمية من الطعام. - تناول وجبتك ببطء شديد أكثر من 20 دقيقة فتصل إلى مرحلة الشبع بسرعة دون أن تملأ معدتك بكثير من الأطعمة، وعلى العكس فالأكل بسرعة يملأ المعدة بكثير من الأطعمة قبل أن تصل إلى مرحلة الشبع. - قطع الطعام إلى قطع صغيرة، وكل قطعة قطعة، فقد وجد أنك تشبع بعد أكل عدد معين من القطع، وليس بعد كمية معينة من الطعام.. أى أن عدد الطلعات من الطبق إلى الفم أهم من الكمية في إعطائك الإحساس بالشبع. - استعمل أدوات المائدة الخاصة بالأطفال، بمعنى أن تكون الأطباق والملاعق والشوك والسكاكين صغيرة جدًاً، فهذا يقلل من تناولك للطعام وفي الوقت نفسه يزيد من إحساسك بالشبع. - ضع الملعقة أو الشوكة على المنضدة بعد كل مرة تستعملها فيها ثم امضغ الطعام جيدًاً ثم عاود استعمال الملعقة أو الشوكة من جديد وهكذا، ويمكنك أن تستريح دقائق في وسط تناول الطعام. - اجعل الأواني الكبيرة المملوءة بالطعام بعيدة عن المائدة ويتم الغرف في المطبخ ثم ينقل الطعام إلى المائدة مع إبعاد النظر بقدر الإمكان عن الطعام بصفة عامة. - لا تقذف في فمك أى طعام جديد قبل أن تبلع تمامًا ما في فمك من الطعام وتجنب تناول الطعام واقفًا وتناوله وأنت في هدوء واسترخاء. بالطبع لو أنك التزمت بهذه الوصايا في طريقة تناول الطعام فإنها سوف تكون لك حارسًا في ألا تملأ بطنك ومعدتك بدون حدود، ولكنها سوف تساعدك على الشبع بأقل كمية من الطعام
ثانيا: للتخلص من الكرش الكبيرة : المسافة بين الـ “كرش”، المتدلية للأمام، وبين امتلاك بطن “سمبتيك”، ذات شريطين من ستة مقاطع عضلية، هي لدى البعض مسافة بين الواقع الصعب والخيال المستحيل.
ولئن كان الواقع يقول أن ثمة أكثر من مبرر لضيق النفْس وضيق النفَس جراء المعاناة من كبر حجم البطن وزيادة محتواها من الشحوم، إلا أن الحقيقة الطبية تقول لنا بوضوح أن تلك مشكلة لا مبرر لاستمرارها، ولا مبرر للنظر إليه كمعضلة لا حل لها. إزاء فريق يتقبلها، باعتبارها شيئاً لا مفر منه ويصنفها بالتالي كجزء من “الوجاهة”، وفريق آخر يائس من زوال ثقلها البدني والنفسي عنه، فإن الأطباء لا يقفون عاجزين البتة عن حل هذه المشكلة الصحية والنفسية والتجميلية والاجتماعية. وعلينا أن نعترف بأن الكثيرين يعانون من مشكلة كبر حجم البطن وزيادة تراكم الشحوم فيها.
وأن الأمر لا علاقة له البتة بشكل مباشر، ولدى الجنسين، بمقدار عمر الإنسان. ولدى النساء على وجه الخصوص، المشكلة لا علاقة لها بشكل مباشر لا بالحمل أو بتكراره.
لكنها مشكلة ذات علاقة مباشرة بسلوكيات حياتية معينة.
متى ما سلكنا الوجهة غير الصحية فيها، ظهرت البطن، ومتى ما عدلنا البوصلة باتجاه “نجم الصحة”، وسرنا نحوه، زالت عنا همومها. ولأن حديث الأطباء ليس بيعاً للوهم، بل سرداً للحقيقة المعروفة والمثبتة علمياً، فإن هذه النوعية من العرض الطبي، قد لا تُفيد منْ يُريد أن تهبط عليه من السحاب حلولٌ لمشاكله أو متاعبه الصحية، بينما هو قابع في مكانه.
إنما هي موجهة لمن تستشرف نفسه، بهمة الإتباع، معرفة الفهم الطبي لهذه المشكلة وكيفية حلها ومدى إمكانية الوصول إلى ذلك. شحوم البطن صحيح أن السمنة وتراكم الشحوم في الجسم عموماً شيء مزعج لمنظر الإنسان، إلا أن ما يُشير إليه الخبراء الصحيين تحديداً هو أن الذين يكتنزون الكثير من الشحوم في بطونهم عُرضة بشكل أكبر لمجموعة من المخاطر الصحية. والأصل هو أن الجسم وأنظمته مُصممة بطريقة تجعل من تكوين الشحوم في الأنسجة الشحمية وسيلة لخزن الطاقة فيها.
وذلك كي يتم استخدامها حينما لا يتوفر لنا تناول الغذاء.
والإشكالية تنشأ حينما يتم تكرار تراكم خزن الشحوم دونما سحب للطاقة من ذلك الرصيد الدهني المتنامي حجماً ووزناً.
وخاصة حينما تتراكم الشحوم في عمق البطن وحول أعضائها الداخلية.
وتنشأ آلية حصول تبعات هذه المشكلة من “سوء التصرف مع الغير” الصادر عن تلك النوعية من الخلايا الشحمية البيضاء في البطن، حينما تُصبح مثخنة بكميات كبيرة من الشحوم. وسوء التصرف، أو العربدة، يتمثل في “دلعها” و “عصيانها” للتفاعل الطبيعي مع الأنسولين، أي ظهور حالة من مقاومة الأنسولين Insulin resistance ، وذلك إما بشكل مباشر من تلك الخلايا الشحمية، أو بشكل غير مباشر عبر إنتاجها لهرمونات تُعيق عمل هرمون الأنسولين. وبالنتيجة، تعلن تلك الخلايا طلبها للمزيد من كميات الأنسولين، كي تتفاعل معه وتقوم بما هو مطلوب منها. ولأن البنكرياس عضو مسالم وإيجابي، فإنه يغدو مجبراً، بضغط الواقع الشاذ، على إنتاج المزيد من الأنسولين كي تسير “الحياة بشكل طبيعي” في الجسم. وإن لم يُدرك أحدنا خطر هذا التواجد الشحمي المتعاظم، وتبعات ذلك على مستوى عمليات الأيض metabolism ، أو ما يُسمى بالتمثيل الغذائي، فإن الاحتمالات ترتفع لخطورة الإصابة بسلسلة من الأمراض المهمة. وهي تحديداً، مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون الثلاثية triglycerides وانخفاض الكولسترول الثقيل والحميد HDL (“good” cholesterol) ، وهي ما تجمعها المُصطلح الطبي المعروف بـ “متلازمة الأيض” Metabolic syndrome. هذا بالإضافة إلى المعاناة من نوبات توقف التنفس أثناء النوم Sleep apnea . كما أن إنتاج الخلايا الشحمية لهرمون الإستروجين الأنثوي estrogen يرتفع، ما يعني ارتفاع احتمالات الإصابة بأنواع من السرطان. والواقع أن الأبحاث الطبية لا تزال تجري على قدم وساق لجلاء كافة جوانب الحقائق المتعلقة بالاضطرابات الهرمونية لحالات تراكم الشحوم في البطن بالذات. حجم البطن ووزن الجسم وللدكتور مايكل جينسن، البروفسور في الطب الباطني والباحث في الغدد الصماء والسمنة بمايو كلينك، عبارات تُلخص أهم الحقائق الطبية حول شحوم البطن. وهي حقائق طبية لو تأملناها لوجدنا أنها واقعية في حديثها عن الأمل لحل مشكلة الكثيرين. ويقول: لا توجد ثمة “رصاصة سحرية”، أو خطة حمية غذائية، أو أطعمة معينة، أو نوع من التمارين الرياضية، التي يستهدف أي منها إزالة شحوم البطن وكبر حجمها. لكن الأخبار الجيدة تقول أن شحوم البطن هي أول شحوم تزول من الجسم عندما يُقلل أحدنا من مقدار، عدد كيلوغرامات، وزن جسمه. ذلك أنه حينما يفقد أحدنا كمية من وزن جسمه، فإن غالبية النقص ستكون في كتلة منطقة البطن مقارنة ببقية أجزاء الجسم. وهذه الحقيقة حاصلة سواءً كان الشخص لديه “سمنة التفاحة”، أي سمنة كبر حجم وسط الجسم، أو لديه “سمنة الكُمثرى”، أي سمنة كبر حجم الأرداف الأفخاذ. ويضيف الدكتور جينسن قائلاً، 99% من الناس الذين يُنقصون وزن أجسامهم، سيفقدون غالبية ذلك أولاً من وزن وحجم كتلة منطقة البطن، أي قبل المناطق الأخرى في الجسم. وقد يسأل البعض، لماذا؟ والجواب، ببساطة، أن نوعية الشحوم التي في البطن، أو ما تُسمى شحوم الأحشاء Visceral fat ، تختلف عن شحوم ما تحت الجلد subcutaneous fat. وأيضاً عن تلك الشحوم البنية brown fat التي في أعلى ما بين الكتفين. وتشير المصادر الطبية إلى أن شحوم البطن تُعتبر نشطة جداً من الناحية عمليات الأيض metabolically active ، أي من ناحية تفاعلات التمثيل الغذائي. أي كما أن أضرارها وتأثيراتها السلبية متواصلة على الجسم، فإنه بالمقابل من السهل على الجسم فقدها وإزالتها بسرعة، مقارنة مع شحوم ما تحت الجلد. وخاصة حينما تكون كمية الشحوم في البطن كبيرة. وكلما زاد النقص في وزن الجسم، كلما بدأ النقص في كمية شحم البطن. ولذا يقول خبراء التغذية بجامعة جورجيا، إن الناس البدينين غالباً ما يُلاحظون نتائج أسرع، لفقد وزن الجسم، في منطقة البطن. بخلاف ما يحصل حال فقد شيء من وزن الجسم لدى الأشخاص الآخرين الذين أوزانهم بالأصل ليست عالية جداً. وسيلة مجربة ويُعيد الدكتور جينسن التأكيد على أن الوسيلة المُجرّبة والصادقة tried-and-true method لفقد شحوم البطن هي:
- تقليل كمية الطاقة في الغذاء المُتناول يومياً، وذلك بتناول وجبات ذات كمية قليلة من الأطعمة المتدنية المحتوى من طاقة السعرات الحرارية، أو كالورى. -التخلص من الدهون وحرقها باستهلاكها في إنتاج طاقة للمجهود البدني اليومي، وذلك بممارسة الرياضة يومياً. ويؤكد على أمر مهم للحفاظ على الصحة، وهو استمرارية المحافظة على ما تم التخلص منه من وزن الجسم.
بمعنى استمرار مراقبة الوزن وعدم إتاحة الفرصة لزيادته. الغذاء وإزالة شحم البطن مفتاح التخلص من سمنة البطن، والشحوم المتراكمة فيها، هو إتباع نمط صحي في تغذية الجسم.
لأن سبب مشكلة ظهور “الكرش”، هو اختلال التوازن بين كمية ما يدخل إلى الجسم وما تم التخلص منه.
وعليه فإن الخطوة الأهم، بالرغم من عدم تقبل أو تصديق الكثيرين، لإزالة “الكرش” هي الحمية الغذائية. ولا توجد حمية خاصة موجهه للتحكم في حجم البطن، بل هي الحمية الصحية الطبيعية التي على كل إنسان أن يتبعها في تغذيته. وأي كلام غير هذا غير صحيح البتة إذا أردنا تخليص الجسم من تراكم الشحوم في منطقة البطن دون الإضرار بالصحة العامة للجسم كله.
-وملخص الأمر هو تناول كميات قليلة من طاقة الطعام اليومي.
مع الحرص تحديداً على تجنب الأطعمة العالية المحتوى من السكريات البسيطة simple carbohydrates والدهون المشبعة saturated fats.
أي إحلال الدهون غير المشبعة unsaturated fats والسكريات المعقدة complex carbohydrates محل الأنواع الضارة منهما. وعليه، فإن ثمة عنصران ثبت تأثيرهما الإيجابي في إزالة شحوم البطن وتقليل احتمالات كبر حجمها، وهما: 1- تناول السكريات المعقدة الصحية:
وهي مثل الخبز الأسمر المصنوع من دقيق الحبوب الكاملة غير المقشرة whole grains ، ومثل الذرة والشوفان والسكريات المتوفرة في الفواكه والخضار الطازجة. وذلك بدلاً من تناول السكريات البسيطة، السهلة الهضم والامتصاص، كالسكر العادي والخبز الأبيض والمعجنات المصنوعة منه كالمكرونة وغيرها.
وكانت دراسات منشورة في المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية قد دلت على أن تناول وجبات غنية بالحبوب الكاملة، ضمن ضبط كمية طاقة الطعام اليومي، يُسهل التخلص من شحوم البطن لدى البدينين. وعلل الباحثون من جامعة ولاية بنسيلفينيا ذلك التأثير بأن تناول الحبوب الكاملة يعني تناول سكريات معقدة، وهو ما يؤثر بطريقة مختلفة على نسبة سكر الدم، وتفاعل إفراز الأنسولين، مقارنة بتناول سكريات الخبز الأبيض. والسر في الحبوب الكاملة غير المقشرة هو وجود الألياف فيها. ومعلوم أن امتصاص الأمعاء للسكريات في الحبوب الكاملة أبطأ بالمقارنة مع تلك التي في الخبز الأبيض. وبالتالي فإن استخدام الجسم للطاقة من شحوم البطن سيكون أعلى، واحتمالات تكوين شحم في البطن ستكون أقل. ولذا فإن نصائح التغذية، الصادرة عن إدارة التغذية بوزارة الزراعة الأميركية، تتضمن أن تكون نصف كمية الحبوب التي نتناولها يومياً، من الأنواع الكاملة غير المقشرة. وكانت الدكتورة دينا توماس، المديرة العلمية لمركز البراهين العلمية لتغذية وأمراض الجهاز الهضمي للأطفال في ويستميد بأستراليا، قد نشرت في يوليو 2007 بمجلة كوشران العلمية، دراسة تحليلية لنتائج ست دراسات طبية حول دور التغذية في إنقاص الوزن، والبطن خصوصاً.
وتوصلت إلى أن ثمة توافقاً على أن تناول الأغذية ذات المؤشر السكري glycaemic index المنخفض ، مثل العدس، أفضل لجهة خفض وزن الجسم، وخاصة لدى منْ يُعانون من زيادة الوزن. وعلل الباحثون ذلك بأن الجسم يُفتت الأطعمة المختلفة بطرق مختلفة.
والعدس، كما قالوا، يُؤمن توفير السكريات للأمعاء ببطء ولفترة طويلة، وبالتالي يتم امتصاصها ببطء ولفترة طويلة.
أما الخبز الأبيض، المصنوع من دقيق القمح المُقشّر، يدفع إلى الأمعاء بكميات عالية من السكر، وفي وقت قصير، ما يرفع نسبة السكر سريعاً في الدم، بكل تبعات ذلك الضارة على البنكرياس وتكوين الشحوم. وأحد وسائل إقناع الإنسان بالحرص على تناول الحبوب الكاملة أو العدس أو الفاصوليا، إضافة لإزالة شحوم البطن وتقليل احتمالات نشوء كبرها، هو أنها تُساعد على الشعور بالشبع فترات أطول مما يُوفره تناول الأطعمة المصنوعة من دقيق الحبوب المقشرة. 2- تناول الزيوت الأحادية:
غير المشبعة والدهون غير المشبعة، بنوعيها الأحادي والعديدة، متوفرة في البيض والأسماك والمكسرات والبقول والزيوت النباتية الطبيعية غير المُهدرجة، كزيت الزيتون والسمسم والذرة والكانولا وغيرهم. والدهون المشبعة هي تلك الموجودة في لحوم الحيوانات البرية والدواجن ومشتقات الألبان، وفي زيت النخيل وجوز الهند. والنوع الأحادي خصوصاً، الموجود في الأفوكادو والفستق الحلبي وزيت الزيتون والكانولا، هي الاختيارات الأفضل.
ومع ذلك تبقى هذه الدهون الأحادية الصحية دهوناً في نهاية الأمر، ويحمل كل غرام منها ضعف كمية الطاقة الموجودة في غرام من البروتينات أو السكريات، أي حوالي 9 كالورى.
ولذا فإن المطلوب إحلالها بدلاً من الدهون المشبعة، كما أن من المطلوب احتساب كمية الطاقة فيها. - التمارين الرياضية وحجم البطن:
حجم البطن لا يكبر نتيجة عدم قوة، وزيادة حجم، عضلات غطاء البطن.
والدليل أن ثمة كثيرين لديهم عضلات عادية في غطاء البطن، ومع ذلك لا تُوجد لديهم مشكلة كبر حجم البطن، لأنهم ببساطة من ذوي الأوزان الطبيعية. ولذا فإن حل مشكلة كبر حجم البطن لا يكون بالتركيز على تمارين “شد عضلات البطن”، وتكبير كتلتها، أي العمل على بروزها كمقاطع ستة ضمن شريطين بارزين في مقدمة البطن! ومع ذلك، ثمة اعتقاد شائع بأن كبر حجم البطن إنما هو نتيجة لترهل وارتخاء وعدم وجود كتلة للعضلات المصفوفة كشريطين على جانبي البطن.
وأن الخطوة الأهم لشد البطن والظهور بشكل متناسق القوام فيها، هي ممارسة تمارين شد عضلات البطن وبناء كتلة لها. وهذا، اضافة الى أنه غير صحيح من جوانب عدة، قد يُؤدي بالبعض إلى إهمال حل المشكلة، باعتبار أن حلها يتطلب تهيئة ظروف خاصة لممارسة تمارين معينة، لا تتوفر تلك الظروف لكل الناس وفي كل وقت. وما تشير إليه المصادر الطبية، هو أن للرياضة دور مهم جداً في حل مشكلة كبر حجم البطن، وهذا الدور يكون بصحبة الحمية الغذائية لخفض وزن الجسم. ولكن نوعية الرياضة التي علينا ممارستها، هي التمارين الهوائية، إيروبيك، الهادفة إلى توجيه الجسم نحو استهلاك كمية الطاقة في كتل الشحوم المتراكمة عميقاً فيما بين أحشاء البطن. وتمارين إيروبيك، كما سبق الحديث عنها من جوانب عدة في مجلة صحتك، وفي ملحق الصحة سابقاً، ب”الشرق الأوسط”، تعني القيام بمجهود بدني هوائي لمدة لا تقل عن نصف ساعة يومياً، وفي كل أيام الأسبوع، مثل الهرولة أو ركوب الدراجة الهوائية أو السباحة، وفق معايير تتطلب رفع النبض أثناء أداء ذلك المجهود البدني بمقادير منضبطة. وأشارت بعض الأبحاث، وخاصة لدى النساء، إلى أن ممارسة تمارين بناء عضلات الجسم عموماً، من النوعية الخفيفة لألعاب الحديد، وبصحبة تمارين إيروبيك الهوائية، له دور في إزالة شيء من شحوم البطن.
وضمن هذه المنظومة تمارين إيروبك وتمارين بناء العضلات، فإن من المفيد ممارسة تمارين خاصة لشد وبناء عضلات البطن . كيف نعرف زيادة كمية شحم البطن؟
الأمر لا يحتاج إلى تعقيد شديد، فكلما كبر حجم البطن، كلما كان هذا علامة على زيادة الشحوم فيها.
ومقياس حجم البطن هو مقدار محيطها.
وعليه فإن قياس مقدار محيط البطن بحد ذاته كاف لمعرفة أحدنا، ولو تقريباً، ما هي كمية الشحوم في بطنه. وتشير الملاحظات الطبية بالنسبة للرجال، سواءً كان مجمل وزن الجسم ضمن المعدلات الطبيعية أو ثمة زيادة فيه، أن مقاس الوسط بما يفوق 40 بوصة، أو 102 سنتيمتر، مؤشر على ارتفاع احتمالات وجود عوامل خطورة الإصابة بأمراض الشرايين القلبية.
وبالنسبة للنساء، عموماً أيضاً، أن مقاس الوسط بما يفوق 35 بوصة، أو حوالي 90 سنتيمترا، هو أيضاً مؤشر على نفس الأمر.
بل ثمة من الباحثين، كما يقول خبراء مايو كلينك، من يقول أن زيادة مقاس وسط المرأة عن 33 بوصة، أي 84 سنتيمترا، وبغض النظر عن مقدار الوزن، هو مؤشر سيء على ارتفاع احتمالات التأثر السلبي بذلك. ولقياس محيط الوسط، علينا وضع شريط القياس حول كامل البطن، العارية من أي ملابس، قليلاً فوق الحد الأعلى لعظمة الورك في الجانبين.
وذلك دون شد الشريط على البطن أو ارتخائه.
ويتم القياس بعد زفير هواء الرئة ودون سحب للبطن إلى الداخل. - تمارين شد البطن..
فهم لأهميتها المحدودة ولكيفية ممارستها صحيح أن تمارين شد البطن ليست هي الوسيلة لإزالة الشحوم المتراكمة في البطن، لكنها تظل وسيلة مُضافة إلى الحمية الغذائية وتمارين الإيروبيك في تقوية عضلات البطن وإكسابها منظراً صحياً جذاباً. وبالرغم من القناعة الطبية بأن تمارين شد البطن ليست وسيلة لإزالة شحوم البطن، إلا أنها تمارين مهمة في تخفيف احتمالات الإصابة بألم الظهر، إضافة إلى تسهيل شهيق وزفير النفس والحماية من حالات السقوط. يحيط بتجويف البطن ما يُسمى بجدار البطن abdominal wall.
وهو الجدار الملتف، مكون من جدار خلفي، وجدارين جانبيين، وجدار أمامي.
والجدار، في أي من الجهات تلك، مكون من عدة طبقات. وفي الجدار الأمامي بالذات، من الخارج إلى الداخل، ثمة الطبقات التالية: الجلد:
طبقة اللفافة Fascia، ومكونة من طبقة خارجية من الشحم، وطبقة تليها من الأنسجة الليفية الضامة fibrous. طبقة العضلات.
وهي مكونة من ثلاث طبقات من العضلات. الطبقة الخارجية مكونة من عضلتين هما، العضلة الخارجية المائلة External oblique muscle،
والعضلة الداخلية المائلة Internal oblique muscle.
وهي عضلات تعمل على تسهيل إدارة والتفاف جذع الجسم نحو اليمين أو اليسار. والطبقة المتوسطة
مكونة من عضلة انتصاب البطن rectus abdominis ، وهي التي تثني العمود الفقري إلى الأمام. والطبقة الداخلية
هي العضلة البطنية المستعرضة Transverse abdominal muscle، وهي التي تعمل كطوق girdle للجسم، ما يُعطي دعماً وثباتاً لجذع الجسم، كما تُسهم في عملية انكماش البطن حال محاولة هواء زفير النفس. · طبقة اللفافة المستعرضة Fascia transversalis. · طبقة الصفاق Peritoneum، المبطنة لجدار البطن الداخلي. وتستأثر عضلة انتصاب البطن اهتمام الرياضيين والباحثين عن جمال البطن.
وهما عضلتان متوازيان تمتدان رأسياً كحزمة فيما بين أدنى عظمة القص sternum، في مقدمة الصدر، ومن الأجزاء الغضروفية لمجموعة من الضلوع، وصولاً إلى عظم العانة pubic في مقدمة الحوض. والمميز في تركيبها أن ثمة ثلاث فواصل من الأنسجة الليفية، الذين يُعطوا لتلك العضلة شكل المقاطع لكتل عضلية. هل من علاقة بين التقدم في العمر وكبر البطن؟
من الملاحظ عادة زيادة كمية الشحوم في بطن الرجل مع زيادة عمره، أو لدى المرأة، وخاصة بعد الأربعين أو الخمسين. وتتراكم الشحوم في هذه المرحلة عميقاً حول أعضاء البطن، وربما لا تظهر كحجم كبير في البطن كما هو الحال لدى الأصغر سناً. وتختلف آلية ظهور مشكلة كبر حجم البطن وزيادة تراكم الشحوم في البطن لدى صغار ومتوسطي العمر عن تلك الحالة نفسها حينما تحصل فيما بعد الخمسين لدى تقدم العمر. بمعنى، حتى لو كانت تداعيات المشكلة متشابهة على أعضاء الجسم وأنظمته المهمة فيما بين كبار السن ومتوسطي العمر من الجنسين، إلا أن الطريقة التي تحصل بها سمنة البطن لدى كل منهما مختلفة نسبياً.
والتعليل العلمي لذلك عند التقدم في العمر، كما يقول الباحثون من مايو كلينك، يعتمد على أربع آليات، وهي: - الأولى: الانخفاض الطبيعي لمستوى نشاط عمليات الأيض، أو التمثيل الغذائي وحرق الطاقة، لدى التقدم في العمر. - الثانية: التحول في طريقة توزيع الشحوم في الجسم. أي بدلاً من تراكمها في الأرداف والعضدين، يتجه التراكم إلى البطن، خاصة لدى النساء بعد بلوغ سن اليأس من المحيض، وبذلك بفعل عوامل عدة، منها التغيرات الهرمونية. ولذا قد تلحظ بعض النساء زيادة في محيط ألوسط دونما زيادة في وزن الجسم بالجملة. - الثالثة: قلة الاهتمام بممارسة الرياضة البدنية، أو بالقيام بمجهود بدني في العمل وفي الاعتناء بشؤون الأسرة وفي أداء الواجبات الاجتماعية، بالمقارنة مع ما كان في المراحل السابقة من العمر. - الرابعة: وهي الأهم في التأثير النهائي المباشر، قلة الاهتمام بتناول وجبات غذائية متناسبة في محتواها من الطاقة مع حجم النشاط البدني المبذول يومياً. ونتيجة لكل هذا، يسري بين البعض اعتقاد أن زيادة حجم البطن نتيجة حتمية مُصاحبة لزيادة العمر. والحقيقة بخلاف ذلك. بل هي أن من السهل حصول زيادة تراكم الشحوم في البطن لدى التقدم في العمر، لكن لا يُقال من الطبيعي أن يحصل ذلك. ولو كانت سمنة البطن طبيعية مع تقدم العمر، لحصلت مع الجميع، أسوة بتجاعيد الجلد وبياض الشعر، ولما أمكن للبعض التخلص منها عند بذل الاهتمام المطلوب. وأما دور الوراثة في الأمر، أي لدى التقدم في العمر، وإن كان البعض يطرحه كسبب، إلا أنه غير واضح من الناحية العلمية. ويظل العامل السلوكي، كما يقول الباحثون من مايو كلينك، الأهم في سمنة البطن لدى كبار السن.
وهو ما يعتمد على ضبط كميات الطعام المتناولة يومياً، والاهتمام ببذل المجهود البدني، سواءً بالاستمرار في ممارسة برنامج يومي من الرياضة البدنية أو ببساطة البعد عن حياة الراحة والخمول البدني.

Comments
1 Comments

1 تعليقات :

غير معرف يقول...

زعاطين جدا .. شكرا جزيلا لكم

إرسال تعليق

اشترك فى المجموعة البريدية ليصلك كل جديد :